طرائف و لطائف

 

 

لم ينقص مني شئ !

 

بينما عمر بن عبد العزيز – رضي الله عنه – جالس مع ضيف له ، خبا نور السراج ،

 فقال الضيف : أصلحه لك ، فقال : ليس من الكرم أن يستعمل المرء ضيفه ، فقال :

 أوقظ الغلام ؟ ، فرد : إنما هي نومته الأولى ، ثم نهض الخليفة بنفسه و أصلحه و عاد ،

 فقال الضيف : يرحمك الله يا أمير المؤنين ، لو تركتني أنا أصلحه ، فرد عليه رضي الله

 عنه : قمت و أنا عمر ، و عدت وأنا عمر لم ينقص مني شئ !

 

 

أعمى !

 

بينما فتاتان تمشيان قابلهما متسول أعمى فقال لإحداهما : أعطني درهما أيتها الحسناء !

فقالت الفتاة لصديقتها : كيف رآني ليقول حسناء ؟

فأجابت الأخرى : إنه ما قال ذلك إلا ليبرهن على أنه أعمى !

 

حلال طيب

 

قالت عجوز لزوجها : أما تستحي أن تنظر للنساء و عندك حلال طيب ؟

فقال : اما حلال فنعم ، و أما طيب فلا

 

حينما يرتج على الخطيب

 

ارتج على أحد الخطباء و هو واقف على المنبر ، فقال للناس بعد صمت طويل : و الله

 لا أجمع عليكم عيا ( عجز عن الكلام ) و لؤما ، من أخذ شاة من السوق فهي له و

 

علي ثمنها .

 

و ارتج على خطيب آخر كان قائدا للجيش ، فضرب المنبر بقدمه و قال : فتى حروب لا فتى منابر !

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: