أكثروا من هاتين

سورة يس

يس : قلب القرآن ، لا يقرأها رجل يريد الله و الدار الآخرة ، إلا غفر له ، يس لما قرئت له ( أي النية التي تنتويها بقراءة السورة مثل ماء زمزم )

سورة السجدة

السجدة : تجيء يوم القيامة لها جناحان تظل صاحبها

قال الدارمي‏:‏ وأخبرنا أبو المغيرة قال حدثنا عبدة عن خالد بن معدان قال‏:‏ اقرؤوا المنجية، وهي ‏}‏الم‏.‏ تنزيل‏}‏ فإنه بلغني أن رجلا كان يقرؤها، ما يقرأ شيئا غيرها، وكان كثير الخطايا فنشرت جناحها عليه وقالت‏:‏ رب اغفر له فإنه كان يكثر من قراءتي؛ فشّفعها الرب فيه وقال ‏(‏اكتبوا له بكل خطيئة حسنة وارفعوا له درجة‏) .

( البعض ضعف هذه الأحاديث و لكن لا بأس في العمل بالضعيف في فضائل الأعمال إن شاء الله )

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: