كيف نسيتني ؟؟

 

و تكلم القبر فقال …

 

 

ابن آدم … كيف نسيتني ؟

 

 

 

أما علمت أني …

 

 

بيت الدود

 

 

و بيت الوحشة

 

 

و بيت الوحدة .. ؟؟؟؟

 

يا ابن آدم … ماذا أعددت لي ؟؟؟

 

 

قال صلى الله عليه و سلم (( إن الميت ليسمع خفق نعالهم حين يولون عنه مدبرين ، فإن كان مؤمنا كانت الصلاة عند رأسه وكانت الزكاة عن يمينه وكان الصيام عن يساره وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه فيأتي من قبل رأسه فتقول الصلاة ما قبلي مدخل ويأتي عن يمينه فتقول الزكاة ما قبلي مدخل ويأتي عن يساره فيقول الصيام ما قبلي مدخل ويأتي من قبل رجليه فيقول فعل الخير من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس فيقول ما قبلي مدخل .

 فيقال له اجلس قد مثلت له الشمس تدانت للغروب فيقال له أخبرنا عن ما نسألك عنه فيقول دعوني حتى أصلي فيقال له إنك ستفعل فأخبرنا عما نسألك فيقول وعم تسألوني فيقولون أرأيت هذا الرجل الذي كان فيكم ما تقول فيه وما تشهد به عليه فيقول محمد فيقال له نعم فيقول أشهد أنه رسول الله وأنه جاء بالبينات من عند الله فصدقناه فيقال له على ذلك حييت وعلى ذلك مت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله تعالى ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعا وينور له فيه ثم يفتح له باب إلى الجنة فيقال له انظر إلى ما أعد الله لك فيها فيزداد غبطة وسرورا ثم يجعل نسمة من النسم الطيب وهو طير خضر تعلق بشجر الجنة ويعاد الجسم إلى ما بدا منه من التراب فذلك قول الله تعالى ) يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ( وقال محمد قال عمر بن الحكم بن ثوبان ثم يقال له نم فينام كنومة العروس لا يوقظه إلا أحب أهله إليه حتى يبعثه الله عز وجل . 

(( وإن كان كافرا فيأتي من قبل رأسه فلا يوجد له شيء ثم يأتي عن يمينه فلا يوجد له شيء ثم يأتي عن شماله فلا يوجد له شيء ثم يأتي من قبل رجليه فلا يوجد له شيء فيقال له اجلس فيجلس فزعا مرعوبا فيقال له أخبرنا ما نسألك عنه فيقول وعم تسألوني عنه فيقال أرأيت هذا الرجل الذي كان فيكم ماذا تقول فيه وماذا تشهد به عليه قال فيقول أي رجل قال فيقال الذي فيكم فلا يهتدي لاسمه فيقال محمد فيقول لا أدري سمعت الناس يقولون قولا فقلت كما قالوا فيقال على ذلك حييت وعلى ذلك مت وعلى ذلك تبعث إن شاء الله ثم يفتح له باب إلى النار ثم يقال له ذلك مقعدك وما أعد الله لك فيها فيزداد حسرة وثبورا ثم يفتح له باب إلى النار فيقال له ذلك مقعدك فيها فيزداد حسرة وثبورا ثم يضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه وهي المعيشة الضنك التي قال الله تعالى  ) فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ( .

 

 

يقول الحبيب المصطفى : (( المؤمن في قبره في روضة من رياض خضراء يرحب له في قبره سبعون ذراعا و يضيئ حتى يكون كالقمر ليلة البدر … ))

 

من أسباب عذاب القبر :

– الشرك بالله

– النفاق

– من لا يغتسل من البول

– من يمشي بين الناس بالغيبة و النميمة و يؤذيهم بلسانه

– الإعراض عن ذكر الله

 

أسباب الحفظ من فتنة القبر و عذابه

– الشهادة في سبيل الله

– الرباط في سبيل الله و لزوم الثغور

– قراءة سورة الملك كل ليلة ، فهي المنجية و المانعة تمنع عذاب القبر

– الموت بالبطن (داء الاستسقاء ) و من مات به فهو شهيد

– من مات له ثلاثة أولاد

– بر الوالدين

– البكاء من خشية الله

 

عن عبد الرحمن بن سمرة رضى الله عنه قال:

خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ونحن فى مسجد المدينة

(فقال : أنى رأيت البارحة عجبا …

رأيت رجلا من أمتى جاءه ملك الموت ليقبض روحه فجاءه بره بوالديه فرد عنه

ورأيت رجلا من أمتى قد بسط عليه عذاب القبر فجاءه وضوءه فاستنقذه من ذالك

ورأيت رجلا من أمتى قد أحتوشته الشياطين فجاءه ذكر الله فخلصه منهم

ورأيت رجلا من أمتى قد أحتوشته (احاطت به ) ملائكة العذاب فجائته صلاته فاستنقذته من أيديهم

ورأيت رجلا من أمتى يلهث عطشا كلما ورد حوضا منع منه فجاءه صيامه فسقاه وأرواه

ورأيت رجلا من أمتى والنبيون قعودا حلقا حلقا كلما دنا لحلقة منع منها فجاءه أغتساله من الجنابة فأخذ بيده وأقعده بجنبى

ورأيت رجلا من أمتى من بين يديه ظلمه ومن خلفه ظلمه وعن يمينه وظلمه وعن شماله ظلمة ومن فوقه ظلمة ومن تحته ظلمة فهو متحير فيها فجاءته حجته وعمرته فاستخرجاه من الظلمة وأدخلاه فى النور

رأيت رجلا من المؤمنين يكلم المؤمنين فلا يكلمونه فجاءته صلة الرحم فقالت يامعشر المؤمنين كلموه فكلموه

ورأيت رجلا من أمتى يتقى النار ووهجها بيده عن وجهه فجاءته صدقته فصارت سترا على وجهه وظلا على رأسه

ورأيت رجلا من أمتى قد أخذته الزبانية (ملائكة العذاب ) من كل مكان فجاءه أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر فأستنقذه من أيديهم وأدخلاه مع ملائكة الرحمة

ورأيت رجلا من أمتى جاثيا على ركبتيه بينه وبين الله حجاب فجاءه حسن خلقه فأخذ بيده فأدخله على الله

ورأيت رجلا من أمتى قد هوت صحيفته من قبل شماله فجاءه خوفه من الله تعالى فأخذ صحيفته فجعلها فى يمينه

ورأيت رجلا من أمتى قد خف ميزانه فجاءه أفراطه(أولاده الصغار الميتون) فثقلوا ميزانه

ورأيت رجلا من أمتى قائما على شفير جهنم فجاءه وجله من الله فاستنقذه من ذالك ومضى

ورأيت رجلا من أمتى فى النار فجاءته دموعه التى بكى من خشية الله فى الدنيا فأستخرجته من النار

رأيت رجلا من أمتى على الصراط يرعد كما ترعد السفعة فجاءه حسن ظنه بالله فسكن رعده ومضى

ورأيت رجلا من أمتى أنتهى الى أبواب الجنة فغلقت الابواب دونه فجاءئه شهادة أن لاأله الا الله ففتحت له الابواب وأدخل الجنة).

أخرجه الترمذى بأسناد حسن فى نوادر الاصول

 

__________________

المصادر

قصة النهاية \ عمارة محمد عمارة

شبكة إسلام ويب

مدونة رؤية إسلامية متواضعة

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: