يا كتاب المنتديات .. أسرعوا يرحمكم الله

 

بسم الله الرحمن الرحيم يا كتاب المنتديات العمل من غير نية عناء ، والنية بغير إخلاص رياء

 


ما أكثر الكتاب في منتدياتنا ، وما أكثر كتاباتهم ، وشتان مابين هذا وذاك ، فتجد أن بعض الكتاب إما أن يكتب رياءً ، والرياء وربي سبباً عظيماً في هزائم الأمة ، وهو أشدّ فتكا على العمل من الذئب على الغنم ، وبعض كتابنا ، ينمق مقاله ويدبّج عنوانه ، وليس في ذلك ذرّة من إخلاص ، فآه من الرياء كم أبطل من عمل ، وحرم من أجر ، وكم جرّ من ويلات .

 

وإذا أردنا أن نعرف كيف يعرف الكاتب أنه مرائي أذكر هذه العلامات :-


 1-
حب ّ لذّة الحمد ، فتجده ، لا يراعي في كتاباته إلا الخلق ونسي ربّ الخلق .
 2-
الطمع فيما في أيدي الناس ، سواء كان من المدح ، أو المال ، أوالجاه ، أو السمعة .


3-
 تقديم المنتديات ، والكتابات على العبادات ( فويلٌ للمصلين ، اللذين هم عن صلاتهم ساهون ، اللذين هم يراءون ، ويمنعون الماعون ) وقول الله ( وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا )


4-
 حب ّ الشهرة ، ومن كان هذا أمله ، فبئس الأمل ، لأن ذلك يفضي إلى العجب بالنفس وكذلك الغرور .يا كتاب المنتديات /يقول ميمون بن مهران : لا يخلو القاص من إحدى ثلاث :
إما أن يسمّن قوله بما يهزل دينه ، وإما أن يعجب بقوله ، وإما أن يقول ما لا يفعل
فأسأل الله أن يصلح أحوالنا .ويقول عمر بن الخطاب / أخوف ما أخاف على هذه الأمة عالم باللسان ، جاهل القلب .
وما أكثر هؤلاء في منتدياتنا .يا كتاب المنتديات /
لنعلم جميعا أننا بحاجة ماسّة يوم القيامة لصفاء حسناتنا ، فالله الله في تجديد النية في كل حرف نكتبه ، الله الله في الإخلاص لرب الناس ، الله الله في تصحيح مسار كتاباتنا إلى كل خير وصلاح .يا كتاب المنتديات /
لنخلص القلوب من كل شوب يكدر صفاءة ، ولنربي نياتنا على الصدق مع الله ، ولنصفي كتاباتنا من نظرالمخلوقين ومدح المادحين .يا كتاب المنتديات /
إذا أراد العبد الخير الكثير ، فليسلم كتاباته من وصفين مهمين : الرياء … والهوىيا كتاب المنتديات /
يقول الله تعالى :”وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة ” [البينة 5 ]
ويقول سبحانه : ” قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ” [الأنعام 162- 163]
وقال عز وجل ” إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين ألا لله الدين الخالص …” [الزمر2-3 ]
وعن أمير المؤمنين أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل إمرىء ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو إمرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ” حديث متفق عليه في الصحيحين البخاري ومسلم .وأخيرا /
حسبي من القلادة ما أحاط بالعنق …… واللبيب بالإشارة يفهم
وصلى الله وسلم على نبينا محمدالمصدر: صيد الفوائد

 

*

 

 

 

 

 

 


نسأل الله لنا ولكم الإخلاص في القول والعمل

 

_____________

إضــــــافـــة

 

” و الحق أن المرء مادام أسلم وجهه لله و أخلص نيته ، فإن حركاته و سكناته و نوماته و يقظاته ، تحتسب خطوات إلى مرضاة الله ، و قد يعجز عن عمل الخير وهو يصبو إليه ، لقلة ماله أو ضعف صحته و لكن الله المطلع على خبايا النفوس يرفع الحريص على الإصلاح إلأى مراتب المصلحين ، و الراغب في الجهاد إلى مراتب المجاهدين ، و الحريص المتابع للإخلاص إلى درجات المخلصين “

 

” إن القلب المقفر من الإخلاص لا ينبت قبولا ، كالحجر المكسو بالتراب لا يخرج زرعا . ألا ما أنفس الإخلاص و أغرز بركته ، إنه يخاط القليل فينميه حتى يزن الجبال ، و يخلو منه الكثير فلا يزن عند الله هباءة . و لذلك قال الحبيب المصطفى ” أخلص دينك يكفك العمل القليل ” (الحاكم) . و يظهر ان تفاوت الأجور يعود إلى سر الإخلاص في أطواء الصدور الذي لا يطلع عليه إلا عالم الغيب و الشهادة “

 

(( إذا كان يوم القيامة جيء بالدنيا ، فيميز منها ما كان لله ، و ما كان لغير الله رمي به في نار جهنم )) البيهقي

 

(( من فارق الدنيا على الإخلاص لله وحده لا شريك له ، و أقام الصلاو و آتى الزكاة فارقها و الله عنه راض )) ابن ماجة

 

” و هذا مصداق قوله تعالى ﴿ و ما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء و يقيموا الصلاة و يؤتوا الزكاة و ذلك دين القيمة ﴾

﴿ ألا لله الدين الخالص﴾

 

(( اليسير من الرياء شرك )) الحاكم

 

و عن ابن عباس أن رجلا جاء إلى الحبيب المصطفى : يا رسول الله إني أقف الموقف أريد وجه الله و أريد أن يُرى موطني ، فلم يجبه الحبيب حتى نزل قوله تعالى ﴿ قل إنما أنا بشر مثلكم فمن كان يرجو لقاء ربه  فليعمل عملا صالحا و لا يشرك بعبادة ربه أحدا﴾

 

و إذا كان يوم القيامة ، لا يدخل الجنة إلا من عمل العمل لوجه الله ، لا يبتغي به الحمد عن الخلق و لا المكانة بينهم :

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إن الله جل ثناؤه إذا كان يوم القيامة نزل إلى العباد ليقضي بينهم ، وكل أمة جاثية ، فأول من يدعى به رجل جمع القرآن ، ورجل قتل في سبيل الله ، ورجل كثير المال ، فيقول الله للقارئ : ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي ؟ قال : بلى يا رب . قال : فماذا عملت فيما علمت ؟ قال : كنت أقوم آناء الليل وآناء النهار . فيقول الله جل ثناؤه : كذبت ، وتقول الملائكة : كذبت ، ويقول الله جل جلاله : بل أردت أن يقال فلان قارئ ; فقد قيل ذلك . ويؤتى بصاحب المال ، فيقول الله تعالى : أولم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد ؟ فيقول : بلى يا رب . فيقول : فماذا عملت فيما آتيتك ؟ قال : كنت أصل الرحم وأتصدق ، فيقول الله : كذبت ، وتقول الملائكة : كذبت : بل أردت أن يقال فلان جواد ، فقد قيل لك ذلك . ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله ، فيقال له : فيما ذا قتلت ؟ فيقول : أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت . فيقول الله : كذبت ، وتقول الملائكة : كذبت ، ويقول الله : بل أردت أن يقال فلان جريء ، فقد قيل ذلك . [ ص: 16 ] ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ركبتي وقال : يا أبا هريرة ، أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة } ( سنن النسائي و الترمذي و صحيح ابن خزيمة و المستدرك في الصحيحين )

 

{ قال الله : إني لا أقبل عملا أشرك فيه معي غيري ، أنا أغنى الأغنياء عن الشرك } ( صحيح مسلم و مسند أحمد و سنن ابن ماجة  و صحيح ابن خزيمة )

 

 

*** من كتاب خلق المسلم الشيخ محمد الغزالي ****

 

 

و الآن .. من تختار ؟؟ الخلق أم الخالق ؟!!!

 

ابدأ من الآن و لا تيأس ، جاهد نفسك حتى يخلص عملك لله وحده ، فلن يغني عنك ثناء الآخرين شيئا يوم العرض عليه ، و لكنه سيكون سبب هلاكك

و تذكر قوله تعالى (( و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا و إن الله لمع المحسنين ))

 

__________

و دمتم سالمين غانمين لربكم مقربين

 

Advertisements

رد واحد

  1. جزا ك الله اخي كل خير على التذكير , نسال الله العافية والعفو ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: