ضرائر في بيت النبي!

لطائف من  البيت النبوي (4)

 

 

بين الضَّرَّات .. نعم الخلق !!

 

 

بين أكثر زوجتين متنافستين من أزواج الحبيب و أكثرهن غيرة من بعضهما ، السيدة عائشة و السيدة زينب بنت جحش ، نسلط الضوء على موقف لكل منهما ، كلاهما أجل من أن يعقب عليه !

 

أثنت زينب على عائشة أم المؤمنين خيراً ، عندما استشارها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حادث الإفك ، ففي الحديث قالت السيدة عائشة : ( وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل زينب بنت جحش عن أمري ما علمت؟ أو ما رأيت؟ فقالت: يا رسول الله أحمي سمعي وبصري ، والله ما علمت إلا خيراً )

 قالت عائشة : ( وهي التي كانت تساميني –  تدانيني في المنزلة وتفاخرني – من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، فعصمها الله بالورع ) رواه البخاري و مسلم .

 

وقد أحسنت عائشة رضي الله عنها في الثناء على زينب إذ قالت : ( ولم أر امرأة قط خيراً في الدين من زينب ، وأتقى لله ، وأصدق حديثاً ، وأوصل للرحم ، وأعظم صدقة ، وأشد ابتذالاً لنفسها في العمل الذي تصدق به وتقرب به إلى الله تعالى.

وقد أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على كثرة تصدقها وكنَّى عن ذلك بطول يدها، فعن عائشة أم المؤمنين قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أسرعكن لحاقاً بي أطولكنَّ يداً ، قالت : فكنَّا نتطاول أينَّا أطول يداً ، فكانت أطولنا يداً زينب ؛ لأنها كانت تعمل بيدها وتتصدق ) رواه البخاري و مسلم

 

قل الحق و لو على نفسك ، و اصدق القول ولو عن عدوك ( أو من بينك و بينه شئ )

 

أتجادلينني يا امرأة ؟؟

لطائف من  بيت النبوة (3)

 

أتجادلينني ؟؟

 

مع السيدة حفصة رضي الله عنها ، إذ كانت تكثر من نقاش الحبيب لحبها للعلم ، و لم يحدث مرة أن قال لها : كيف تجرؤين على مناقشتي ؟؟ و لو قالها عليه الصلاة و السلام لصدق ، وهو الذي لا ينطق عن الهوى .

____________

ونلمس ذلك من أسئلتها التي تلقيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم استفهاماً للحكمة واستيضاحاً للحقيقة ، فمن ذلك أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( يأتي جيش من قبل المشرق يريدون رجلا من أهل مكة ، حتى إذا كانوا بالبيداء خُسف بهم ، فرجع من كان إمامهم لينظر ما فعل القوم ، فيصيبهم مثل ما أصابهم ) . فقالت : يا رسول الله ، فكيف بمن كان منهم مستكرها ؟ ، فقال لها : ( يصيبهم كلهم ذلك ، ثم يبعث الله كل امرئ على نيته ) .

____________

وعنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إنى لأرجو أن لا يدخل النار إن شاء الله أحداً شهد بدراً والحديبية ) ، فقالت : ( أليس الله عز وجل يقول : { وإن منكم إلا واردها } ، فأجابها : { ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيّا } ( مريم : 72 ) . يقول الإمام النووي معلّقا : ” فيه دليل للمناظرة والاعتراض ، والجواب على وجه الاسترشاد ، وهو مقصود حفصة ، لا أنها أرادت رد مقالته صلى الله عليه وسلم ” .

____________

ولما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه أن يحللن بعمرة قالت له : ما يمنعك يا رسول الله أن تهلّ معنا ؟ ، قال : ( إني قد أهديت ولبدت ، فلا أحل حتى أنحر هديي ) .

_____________

قال الحبيب المصطفى عند السيدة حفصة ذات مرة : لا يدخل النار إن شاء الله من اصحاب الشجرة أحد الذين بايعوا تحتها .

قالت : بلى يا رسول الله . فانتهرها ( يقصد ألا تتكلم بغير علم أو دليل )

فقالت : “و إن منكم إلا واردها ” (مريم)

فقال : قد قال الله عز وجل ” ثم ننجي الذين اتقوا و نذر الظالمين فيها جثيا ” ! 

النبي الفارس والزوج الشهم

لطائف من البيت النبوي (2)

 

ذلك فضل الله !!!

لما حج رسول الله صلى الله عليه و سلم ، برك في الطريق جمل السيدة صفية بنت حيي بن أخطب ، و كانت من أحسنهن ظهرا – أي جملا – ، فبكت ، فجاءها الحبيب المصطفى لما سمع بذلك ، و ججعل يمسح دموعها بيده و جعلت هي تزداد بكاءا وهو ينهاها ، فلما أكثرت نهرها و أمر الناس بالنزول فنزلوا ، و ضرب خباء الحبيب و دخل فيه ، فخشيت السيدة صفية أن يكون قد وجد في نفسه عليها ، فسارعت إلى السيدة عائشة و قالت لها : تعلمين أني لم أكن أبيع يومي من رسول الله بشئ ابدا ، و إني قد وهبت يومي لك على أن ترضي عني رسول الله .

 

فما كان من السيدة عائشة رضي الله إلا أن وافقت ، و سارعت إلى خمار لها فرشته بالزعفران ، ثم لبست ثيابها و انطلقن من فورها إلى خباء الحبيب ، فلما رفعت طرف الخباء قال لها : ما لك يا عائشة ؟؟ إن هذا ليس يومك ؟

فابتسمت رضي الله عنها و قالت : ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء !!!!

_______________

شيم فرسان أم خلق أنبياء !!!

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يفرش عباءته على الأرض ، و يضع ركبته للسيدة صفية لترقى لبعيرها ، فكانت تضع ركبتهاعلى ركبته حتى تركب !!

_______________

و يمزح معهن !!!

 

أتت السيدة عائشة النبي صلى الله عليه و سلم بطبخة طبختها له و عنده السيدة سودة بنت زمعة ، فقالت لها : كلي ، فأبت السيدة سودة ، فقالت : كلي أو لألطخن وجهك ! فأبت فما كان من السيدة عائشة إلا أن قامت و لطخت وجهها !!! فقرب الحبيب الصحيفة للسيدة سودة و أعطاها الإذن ! فقامت تلطخ وجه السيدة عائشة و الحبيب يضحك – عليه أكرم الصلاة و أجل التسليم !!!

إنى أغار!

لطائف من بيت النبوة (1)

إني غيرى !!

 

مما اشتهرت به أمنا السيدة عائشة غيرتها الشديدة على الحبيب المصطفى ، فكيف كان حلم الحبيب معها ؟؟

 

 

خرج الحبيب المصطفى من عند السيدة عائشة رضي الله عنها ليلة ، قالت : ” فغرت عليه ، فلما جاء  ، رأى ما أصنع ” ، فابتسم الحبيب و قال : أغرت يا عائشة ؟؟ فقالت : ” و مالي لا يغار مثلي على مثلك ؟! ” .

 

 

 

و روي أنه لما أرسلت السيدة صفية إلى الحبيب – وهو في بيت السيدة عائشة – طعاما ، تقول السيدة عائشة : و كانت تجيد صنع الطعام . فأخذت الغيرة السيدة عائشة فكسرت لها القصعة !!! فلما لم ينهرها الحبيب شعرت بالندم فقالت : يا رسول الله ما كفارة ما صنعت ؟؟ فابتسم الحبيب الغالي أكرم الخلق عليه الصلاة و السلام و قال : إناء بإناء و طعام بطعام .

 

 

و في مرة أخرى أرسلت إحدى زوجات النبي الحبيب – اختلف من هي – إليه طعاما في إناء في يوم السيدة عائشة ، فغارت السيدة عائشة فضربت يد الخادم فانكفأ الإناء و انفلقت الصحيفة نصفين ، و كان أصحاب الحبيب جلوسا ، فما زراد أكرم الخلق على أن جعل يجمع الطعام في الجزئين المكسورين و هو يقول : كلوا ! قد غارت أمكم !!! ثم دفع إلى الخادم قصعة سليمة و احتفظ هو بالمكسورة !!!

 

ولعلم الناس بمكانة عائشة من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كانوا يتحرّون اليوم الذي يكون فيه النبي – صلى الله عليه وسلم – عندها دون سائر الأيّام ليقدّموا هداياهم وعطاياهم ، كما جاء في الصحيحين.

 

وعندما خرج النبي – صلى الله عليه وسلم – في إحدى الليالي إلى البقيع ، ظنّت أنّه سيذهب إلى بعض نسائه ، فأصابتها الغيرة ، فانطلقت خلفه تريد أن تعرف وجهته ، فعاتبها النبي – صلى الله عليه وسلم – وقال لها : ( أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله ؟ ) رواه مسلم .

 

و ما كانت رضي الله عنها تسرف في غيرتها إلا و هي تعلم ما لها من الدالة عنده عليه الصلاة و السلام ، فهي من شهد لها النبي – صلى الله عليه وسلم – بالفضل ، فقال : ( فضلُ عائشة على النساء ، كفضل الثريد على سائر الطعام ) متفق عليه .

 

 

 

ومن فضائلها كذلك قوله – صلى الله عليه وسلم – لها : ( يا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام ، فقالت : وعليه السلام ورحمة الله ) متفق عليه .

 

 

 

و من عظيم حلم الحبيب و صبره و حبه و كرم خلقه ما روته السيدة عائشة رضي الله عنها مما يدلّ على ملاطفة النبي – صلى الله عليه وسلم – لها فقالت: ( والله لقد رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقوم على باب حجرتي ، والحبشة يلعبون بالحراب ، ورسول الله – صلى الله عليه وسلم – يسترني بردائه لأنظر إلى لعبهم من بين أذنه وعاتقه ، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف ) رواه أحمد

 

و في رواية أنها ظلت تسند رأسها على ساعده ، و الحبيب يسألها : أفرغت ؟ أشبعت ؟ و هي تقول : لا . فتقول : و لقد مللت و إنما أردت أن أنظر مكانتي عنده !!!

 

فما بال الزوج يتكثر على زوجته أن تختبر حبه لها ؟؟ أهو أحسن من خير البرية و صفي الله تعالى و نبيه ؟؟

 

و إذ وصلنا هذه النقطة ، يحضرني ما قرأته للدكتور أكرم رضا في كتابه ” أوراق الورد و أشواكه في بيتنا ” ، يعقب على ضيق الأزواج بكثرة إلحاح أزواجهن : أتحبني ؟؟ فيقول : “إن الرجل يهمه المنظر و يقدره ، أما المرأة فوقع الكلام عندها أهم ، أي أن تصرح لها بكلمة : أحبك ، أثمن عندها من باقة ورد تضعها على الطاولة !”

 

و لئن كان من الرجال من يراه نقصا في رجولته المزعومة ، أو يستخذي أن يمسك يد زوجته مثلا خشية ضياع هيبته – المزعومة كذلك – أمام الناس ، فأمامكم  أعظم البراهين من أعظم الرجال و أكملهم ، بل أعظم الخلق .

 

و لما روي أن زوجة عمر بن الخطاب راجعته يوما – أي جادلته في أمر – غضب و نهض إليها فقالت : ما تنكر ان أراجعك و ابنتك تراجع النبي !! فقام عمر من فوره إلى ابنته حفصة و قال : يا عدوة نفسها أتراجعين رسول الله ؟ فقالت : و مالي لا أراجعه و أزواجه كلهن يراجعنه ؟؟!!! فقال : و تهجره – أي تخاصمه – إحداكن إلى الليل ؟؟ قالت : نعم !!! قال : قد خاب من فعل ذلك منكن و خسر .

صحيح أن الأحاديث كثيرة في طاعة الزوج و استرضائه و عدم البيات ليلة و هو غاضب على زوجته ، و لكننا نرى من الحبيب المصطفى التفهم و التقدير ، فالمسألة ليست حسبة بالورقة و القلم – أو القلم و المسطرة ! – و إنما استرضاء و محبة و تواد و رحمة من الطرفين .

 

إنها شركة و رحمة و ليست معركة قصاص !!!

النبي يضحك !!

صفة ضحك النبي صلى الله عليه و سلم

 

كان جل ضحك الحبيب عليه الصلاة و السلام التبسم ، و إن زاد فحتى تبدو نواجذه (أضراسه) و كان ضحكا به وقار دون قهقهة أو إصدار أصوات عالية أو التلويح باليدين .

 

و لم يكن الحبيب المصطفى متجهما و لا عبوسا بل كان طلق الوجه و كان أكثر الناس بشرا و انبساطا على كماله و مثاليته عليه أفضل الصلاة و أجل التسليم .

 

عن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال : ” أتى رجل النبي صلى الله عليه و سلم فقال : هلكت ، قال : ما شأنك ؟ قال : وقعت على امرأتي في رمضان ، قال : فهل تجد ما تعتق به رقبة ، قال : لا ، قال : فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟ قال : لا ، قال : اجلس . فأتى الحبيب المصطفى بعرق فيه تمر فقال : تصدق به ، فقال : يا رسول الله على من ؟ و الله ما بين لابتيها (أي ناحيتي المدينة) أهل بين أفقر منا !!!! فضحك الحبيب حتى بدت ثناياه و قال : فأطعمه إياهم .

 

و عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – : أن أناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم كانوا في سفر فمروا بحي من أحياء العرب فاستضافوهوم فابوا أن يضيفوهم ، فلدغ واحد منهم (من أهل الحي) فقالوا لأصحاب رسول الله عليه أفضل  الصلاة و أجل التسليم : هل فيكم راق ؟ فقال رجل منهم : نعم ، فأتى صاحبهم فرقاه بفاتحة الكتاب فبرأ ، فأعطوه قطيعا من الغنم ، فأبى أن يقبل حتى يأتي النبي ، فقال له : يا رسول الله و الذي بعثك بالحق ما رقيته إلا بفاتحة الكتاب ، فضحك الحبيب أكرم الخلق عليه الصلاة و السلام و قال : وما يدريك أنها رقية ، خذوا و اضربوا لي بسهم معكم .

 

و عن عمرو بن العاص – رضي الله عنه _ قال : لما بعثه رسول الله صلى الله عليه و سلم عام ذات السلاسل قال : احتلمت في ليلة شديدة البرد ، فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك ، فتيممت ثم صليت بأصحابي صلاة الصبح ، فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت له ذلك ، فقال : يا عمرو صليت بأصحابك و أنت جنب (بضم الجيم و النون ) ، قال : نعم يا سول الله ، إني احتلمت في ليلة شديدة البرودة فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك (بكسر اللام) و ذكرت قول الله تعالى : ( و لا تقتلوا أنفسكم إنه كان بكم رحيما ) قتيممت ثم صليت ، فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم و لم يقل شيئا .

 

(قال ابن حجر : و في الحديث جواز التيمم لمن يتوقع من استعمال الماء الهلاك لأجل برد أو غيره ، و جواز أن يؤم المتيمم المتوضوء ، و جواز الاجتهاد في زمن النبي صلى الله عليه وسلم )

 

و عن عائشة رضي الله عنها أن رسول اللهه صلى الله عليه وسلم لما رجع من غزوة تبوك أوخيبر راى بين لعبها فرسا له جناحان فقال : ما هذا ؟ فقالت –رضي الله عنها- : فرس ، قال : وما هذا الذي عليه ؟ قالت : جناحان ، قال : فرس له جناحان ؟ قالت : أما سمعت أن لسليمان خيلا لها أجنحة ؟ قالت : فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى رأيت نواجذه  .

 

و عن عبد الله بن عمرو – رضي الله عنهما – في غزوة الطائف ، قال : لما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطائف قال : إنا قافلون غدا إن شاء الله (أي راجعون) ، فقال ناس : لا نبرح أو نفتحها . فقال : فاغدوا على القتال ، فغدوا فقاتلوا قتالا شديدا و كثر فيهم الجراحات ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إنا قافلون غدا إن شاء ، فسكتوا فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم .

 

و عن سعد بن أبي وقاص : استأذن عمر على رسول الله صلى الله عليه و سلم و عنده نساء من قريش يكلمنه علية أصواتهن فلما استأذن عمر –رضي الله عنه – قمن يبتدرن الحجاب ، فأذن له رسول الله و هو يضحك ، فقال عمر : أضحك الله سنك يا رسول الله ، فقال : عجبت من هؤلاء التي كن عندي فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب ، فأقبل عليهن عمر مغضبا و قال : يا عدوات أنفسهن ، تهبنني و لا تهبن رسول الله ؟ فقلن : أجل أنت أفظ و اغلظ من رسول الله ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم : و الذي نفسي بيده يا عمر ما لقيك الشيطان سالكا فجا إلا سلك فجا (طريقا) غيره .

 

 

الحبيب يمزح – عليه الصلاة والسلام

الحبيب المصطفى يمزح مع أصحابه

إن الإسلام دين واقعي لا يحلق في أجواء الخيال و المثالية ، ولكنه يقف مع الإنسان على أرض الحقيقة و الواقع ، و لا يعامل الناس كأنهم ملائكة و لكنه يعاملهم كبشر يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ، فلا يطلب منهم أن يكون كل كلامهم ذكرا ، وكل سماعهم قرآنا  ، و كل فراغهم في المسجد ، و إنما اعترف بفطرتهم التي فطرهم الله عليها .

 

و حياة حبيبنا المصطفى عليه أكرم الصلاة و أجل التسليم مثال للحياة المتكاملة من كل نواحيها ، فهو  في خلوته يصلي و يطيل الخشوع  ، و لا يخشى في الحق لومة لائم ، و لكنه مع الناس بشر سوي ، يحب الطيبات و اليسر  في الأمور و يبش لأصحابه و يمزح و لا يقول مع ذلك إلا حقا .

 

عن عبد الله بن الحارث قال : ” كان رسول الله يصف عبد الله و عبيد الله و كثير بن العباس ثم يقول : من سبق إلى فله كذا و كذا ، فيتسابقون إليه فيقعون على ظهره و صدره فيقبلهم و يلتزمهم ”

 

يا حبيبي يا رسول الله

لله ما أعظمك ! ما أحلمك ! ما أرحمك !

و ما رحمتك إلا بعض من رحمة الرحمن ، فتأملوا أحبتي في الله ..

 

و عن صهيب – رضي الله عنه  قال ” أنه كان يأكل التمر و به رمد ، فقال له رسول الله : أتاكل و أنت أرمد ؟ فقال : إنما آكل بالشق الآخر ( أو أمضغ من ناحية أخرى ) فضحك الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة و أجل التسليم .

( و كان صهيب رضي الله عنه بعينه رمد ، و كان الشائع أن التمر مضر للعين الرمداء )

و عن حميد الطويل ، عن ابن أبي الورد ، عن أبيه قال : رآني النبي صلى الله عليه وسلم ، فرآني رجلا أحمر ، فقال : ” أنت أبو الورد “

و عن عوف بن مالك الاشجعي أنه دخل على رسول الله و هو جالس في قبة ضغيرة في غزوة تبوك ، فأطل برأسه و سلم ، فرد الحبييب السلام و قال : ادخل ، فرد عوف ممازحا : أدخل كلي ( أي بكل جسمي ) يا رسول الله ؟ فتبسم الحبيب و قال : كلك .

 

و عن أنس رضي الله عنه أن النبي قال له : يا ذا الأذنين ، يمازحه فما من إنسان إلا و له أذنان .و

 

وكان الحبيب المصطفى ينادي الشيدة عائشة رضي الله عنها : يا عائش

بل قال لها ذات يوم : إني لأعرف إن كنت علي غضبى أم راضية

قالت متعجبة : و كيف ذاك

رد الحبيب : إن كنت علي راضية قلت (لا و رب محمد ) ، و إن كنت غضبى قلت ( لا و رب إبراهيم )

فقالت : إي و الله ، ما أهجر إلا اسمك .

 

 

و كانت رضي الله عنها تسأله : كيف حبك لي ؟

فيقول الحبيب المختار : هو كالعقدة فالحبل

تقوا : فأنتظر زمنا ثم أسأله : كيف حال العقدة ؟

فيضحك الحبيب و يقول : هي على حالها

صلى الله عليك و سلم يا حبيبي يا رسول الله

______________________

من كتاب صفة ضحك و بكاء النبي \ أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي

والله لا أفارق صاحبتي

“و الله لا أفارق صاحبتي !”

إقرأ المزيد